dupport me

السبت، 30 أكتوبر، 2010

أرجوك دعني !!

أتساءل عن أناس كثيرون دوما ما يقحمون أنفسهم فى حياتنا بحق أو بدون وجه حق ، فتراهم دائما ما يملون عليك نصائحهم وخبراتهم وثقافتهم الحياتية ،، وعندما تنظر فى تصرفاتهم تجدهم ( بيعملوا ألعن مليون مرة من الى بتعمله) !!!

لكنهم لا يكفون عن إقحام أنوفهم فى أمورك الشخصية ، مانحين لأنفسهم هذ ا الحق المكتسب (بالدراع) لهذه التدخلات ،، حتى الكثير من الأدباء والمثقفين دائما ما تجدهم يملون عليك نصائحهم وخبراتهم بطريقة تشعرك أنهم يتحدثون إليك من كوكب أخر ، ثم إذا اقتربت منهم تجدهم يحتاجون إلى من يملى عليهم نصائح مماثلة ، وإذا ما فكرت فى نصحهم تراهم ينظرون إليك (شذرا ) وكأنك قد سببتهم

بالـ تيت........!! ) .

لماذا لا نتعامل بلغة يفهما الجميع لغة البشر ، لنتعامل أننا بشر؛ فبالضروة ما يؤذيك يؤذينى والطبيعى أن الإنسان بطبيعته يمل التدخلات والنصح المباشر الموجه إليه من كوكب أخر ، فقط لندرك إنسانيتنا ، احترم رغبتى واحترم رغبتك ، احترم فكرك وتحترم فكرى ، أختلف معك بكل رقى ، وتختلف معى بكل رقى ،،

أرجوك دعنى وشأنى لا (تحشر) أنفك فى حياتى دون أن أسمح لك وأعدك أننى إذا احتجت استشارة وكنت من يفهم بها سأتى إليك ...(بيس يامان ).. (سبنى فى حالى بقى زهقتنى)..

هناك 6 تعليقات:

كلمات من نور يقول...

ابني الغالي

قرأت يوما مقولة احترمتها و أحتفظ بها و أحاول دوما تطبيقها على نفسي تقول :

قد أختلف معك في الرأي ولكني على استعداد لأن أدفع حياتي ثمنا لأن تبدي رأيك بحرية تامة ....


استمر يا غالي وربي يرعاك ويحفظك من كل شر

sony2000 يقول...

احسن حاجه
لو جم تاني فحياتك
نفض ليهم:)

MR.PRESIDENT يقول...

يا عمنا
الإقحام نتيجة التربية
المشكلة اننا عندنا عقدة
" نعم "
يعني متقدرش تقول لحد لا .. لأنه ممكن يكون عزيز .. متقدرش تقول لحد " خليك في حالك "
وأو " وإنت مالك "

الفراشة الصغيرة يقول...

لالاسف محدش بيشوف عيوب نفسه يا محمد

استمر ومتلتفتش لكلام حد

دول اعداء النجاح

norahaty يقول...

ما ينفعش يدعوك!
اُمال يشغلوا نفسهم
بأيه الأ بأمور الناس
وللأسف ينسون أمورهم !!

موناليزا يقول...

ياريت تنشرها فى اكبر عدد ممكن من الاماكن حتى لو هتطبعها وتوزعها قدام المساجد:)

واضح ان كلنا بنعانى من هذه النماذج الخوف لنكون احنا كمان بالنسبة للناس كده
ربنا يستر